•  
  •  
 

Keywords

Beirut, Missionary, Foreign Schools, Technology investments, Immigration, الدولة العثمانية، بيروت، التبشير، المدارس الأجنبية، مهران بوياجيان.

Disciplines

Architecture | Arts and Humanities | Education | Law

Abstract

ABSTRACT: This research presents how to build the Vilayet of Beirut, which at the beginning of the Ottoman period was a province affiliated with the Levant, but later became an independent state in 1888, due to its important strategic location and its port, which was considered the only port of Syria. Until it attracted the attention of Western countries, which found in it an important center and location for expansion and spread in the region. So it began to expand its activities by opening many missionary schools and a number of literary, artistic and political societies that promoted Western culture and styles in the region. This city was also connected to the neighborhood through technological investments brought by the Ottoman Empire by granting wide privileges to foreign countries in all fields, such as railways, trams, the electricity company, and the enlightenment of the city were built. This research reveals the impact of foreign influence in the region, which justified how the French influence entered Syria, and the focus on the objectives of foreign schools and what did they practice the cultural destruction by spreading their influence and culture. The research also includes the work of the Beirut municipality during that period, such as repairing and expanding roads and linking its roads to the suburbs and the neighborhood, in addition to some agricultural works that brought seeds and planted them in the city and its vicinity. The research touched on the massive wave of immigration to Egypt, which had negative consequences in terms of a decrease in the population, disruption of military service, and a shortage of agricultural labor. The smuggling of weapons through its port, under the cover of the police and the guards, was also active in Beirut and Mount Lebanon, based on the rumors of a potential conflict, especially after the great clash that occurred between the Druze and the Maronites in 1861.

الملخص: يعرض هذا البحث كيفية بناء ولاية بيروت التي كانت في بداية العهد العثماني ولاية تتبع ولاية الشام، إلا أن أصبحت فيما بعد ولاية مستقلة عام 1888م، وذلك بسبب موقعها الإٍستراتيجي المهم ومرفأها الذي اعتبر مرفأ سوريا الوحيد. إلى أن لفتت أنظار الدول الغربية التي وجدت فيها مركزاً وموقعاً مهماً للتوسع والإنتشار في المنطقة. فبدأت بتوسيع نشاطاتها من خلال فتح العديد من المدارس التبشيرية وعدداً من الجمعيات الأدبية والفنية والسياسية التي عزّزت الثقافة والأنماط الغربية في المنطقة. كما تمّ ربط هذه المدينة بالجوار وذلك من خلال الإستثمارات التكنولوجية التي جلبتها الدولة العثمانية عبر منح امتيازات واسعة للدول الأجنبية في كل المجالات، فتمّ بناء خطوط السكك الحديدية، والترام، وشركة الكهرباء، وتنوير المدينة. ويكشف هذا البحث أثر النفوذ الأجنبي في المنطقة، الذي برّر كيفية دخول النفوذ الفرنسي إلى سوريا، والتركيز على أهداف المدارس الأجنبية وما تمارسه من تدمير ثقافي من خلال نشر نفوذها وثقافتها. كما يتناول البحث ما شهدته بيروت في تلك الفترة من أعمال بلدية كإصلاح طرقات وتوسيعها وربط طرقاتها بالنواحي والجوار، بالإضافة إلى بعض الأعمال الزراعية من جلب بزور وزراعتها في المدينة وجوارها. وتطرّق البحث إلى موجة الهجرة الكثيفة التي شهدتها بيروت إلى مصر، والتي كان لها نتائج سلبية من حيث إنخفاض عدد السكان، وتعطيل الخدمة العسكرية، ونقص في اليد العاملة الزراعية. كما نشطت عمليات تهريب الأسلحة عبر ميناءها بغطاء من الشرطة والحرس وإنتشارها في بيروت وجبل لبنان بناءً على إشاعة صراع محتمل، لاسيما بعد الصدام الكبير الذي حدث بين الدروز والموارنة عام 1861م.

Translation Note

* Festschrift in Honor of Özer Ergenç, Gönül A. –Cemal Kafadar Tekin ، مجلة الدراسات التركية، المجلد 52 ، نشره ، تحرير Nil Tekgül، جامعة هارفارد – الولايات المتحدة الأميركية، 2019 ، ص 161 - 184

Share

COinS
 
 

To view the content in your browser, please download Adobe Reader or, alternately,
you may Download the file to your hard drive.

NOTE: The latest versions of Adobe Reader do not support viewing PDF files within Firefox on Mac OS and if you are using a modern (Intel) Mac, there is no official plugin for viewing PDF files within the browser window.