•  
  •  
 

Keywords

The Constitution - Organizations - Mabouthan Council - Consuls - Revolution - Masonry -المشروطية - الدستور – التنظيمات - مجلس المبعوثان – القناصل - الثورة والخلع - الماسونية

Disciplines

Architecture | Arts and Humanities | Education | Law

Abstract

ABSTRACT: The research discusses “the Ottoman constitutional experience under the rule of Sultan Abdul Hamid II 1876-1909”. The “Mabouthan Council” or the parliament and the Senate were established under the said rule. The Ottoman Constitution was issued in 1876, to be the first constitution recorded in the Ottoman State. Thus, Sultan Abdul Hamid II was the first Ottoman sultan who modernized the Ottoman State, its organizations and mandate from traditional organizations and legislations, thus opening up to western organizations while maintaining the Islamic Sharia.

It is worth mentioning that the opposition forces of soldiers and civilians, Turkish and other nationalities, made use of the issuance of the Ottoman constitution. The opposition, represented by “the Committee of Union and Progress”, “Le Jeune Turc” or “Young Turk” entered several plots in cooperation with the European countries, the Zionist Movement, the Jews and Masonry to revolt against Sultan Abdul Hamid II. The Sultan had refused the establishment of Jewish settlements as a fore-runner to the establishment of a Jewish State in Palestine, alleging compliance with the Ottoman constitution. In fact, these forces launched a military revolution in 1908 followed by the dethroning of Sultan Abdul Hamid II in 1909.

These facts are confirmed and evidenced in the British, Ottoman, European, American and Arab diplomatic and consular documents. The goal of the 1908 Revolution and the dethroning of the Sultan in 1909 did not aim at reinstating the Ottoman constitution or to reach an Ottoman union or an ottoman-Arab progress. Rather, the main goal of both the revolution and the dethroning was to transfer the Ottoman State into a secular state that has nothing to do with the Islamic religion, hence facilitating the immigration of Jews to Palestine and establishing a Jewish State on the Holy Land of Palestine.

الملخص :يتضمن البحث "التجربة الدستورية العثمانية في عهد السلطان عبد الحميد الثاني 1876- 1909" ففي هذا العهد أُنشئ "مجلس المبعوثان" (Mabouthan) أي مجلس النواب، وكذلك "مجلس الأعيان"، كما صدر الدستور العثماني في عام 1876 وهو أول دستور مدوّن للدولة العثمانية، وبذلك كان السلطان عبد الحميد الثاني أول سلطان عثماني أسهم في نقل الدولة العثمانية وتنظيماتها وإداراتها وولاياتها من التنظيمات والتشريعات التقليدية إلى أسلوب العصرنة والانفتاح على التنظيمات الغربية مع الحفاظ على الشريعة الإسلامية (Sharia).

غير أن الأمر اللافت للنظر، أن قوى المعارضة من العسكريين والمدنيين من الأتراك وقوميات أخرى استغلوا صدور الدستور العثماني، وقامت المعارضة ممثلة بجمعية الاتحاد والترقي (Committee of Union and Progress) أو "تركيا الفتاة" (Le Jeune Turc) أو (Young Turk) بمؤامرات عديدة بالتعاون مع الدول الأوروبية، ومع الحركة الصهيونية واليهود والماسونية للقيام بثورة ضد السلطان عبد الحميد الثاني لأنه لم يتجاوب مع اليهود لإقامة مستوطنات يهودية تمهيداً لإقامة دولة يهودية في فلسطين وذلك تحت ستار العمل بالدستور العثماني.. وبالفعل فقد قامت هذه القوى بثورة عسكرية 1908، أعقبها خلع السلطان عبد الحميد الثاني عن العرش عام 1909.

لقد أكدت هذه الحقائق الوثائق الدبلوماسية والقنصلية البريطانية والعثمانية والأوروبية والأميركية والعربية، وإن هدف ثورة 1908 وخلع السلطان عام 1909 لم يكن إعادة العمل بالدستور العثماني، ولم يكن الهدف منه اتحاد عثماني ولا ترقي عثماني وعربي، بل كان الهدف الرئيسي من الانقلاب والخلع تحويل الدولة العثمانية إلى دولة علمانية لا علاقة لها بالدين الإسلامي، تسهّل الهجرة اليهودية إلى فلسطين، والسماح بإقامة دولة يهودية في الأراضي المقدسة في فلسطين.

Share

COinS
 
 

To view the content in your browser, please download Adobe Reader or, alternately,
you may Download the file to your hard drive.

NOTE: The latest versions of Adobe Reader do not support viewing PDF files within Firefox on Mac OS and if you are using a modern (Intel) Mac, there is no official plugin for viewing PDF files within the browser window.