•  
  •  
 

Keywords

خطأ-ضرر-تعويض-سوء تصرف-قانون انكلواميركي

Abstract

إن طبيعة التعويض في النظام القانوني اللبناني ترتكز على فكرة التعادل بين قيمة التعويض ومقدار الضرر، ويتم ترتيبه بمعزل عن الخطأ وجسامته، هذه القاعدة العامة التي تبناها المشترع قانون الموجبات والعقود اللبناني، شأنه شأن القوانين في منظومة القانون المدني فيما يخص التعويض. ولم يأخذ المشرع فقط بالضرر المادي بل أيضا" شمل الضرر المعنوي وهذا ما أكدته المادة 134 من قانون الموجبات والعقود. وفي المقابل، ان طبيعة التعويض في النظام القانوني الأنكلوأميركي ترتكز على قاعدة أساسيةوهي عدم الارتباط بين التعويض ومقداره وفكرة الضرر ومقداره. فمؤسسة التعويض كمقابل للضرر (المبدأ) بالمقارنة مع فكرة التعويض في القوانين ذات النزعة الأنكلوساسكونية تختلفان جذرياً وبكل وضوح. وبالتالي ان التعويض العقابي، هو تعويض يرتبط بالمفهوم الذي تقوم عليه هذه المؤسسة في القانون الأنكلواميركي وعلى وجه الخصوصلا يعتبر انه تعويض عن ضرر وإنما عقوبة لسوء التصرف.

Share

COinS
 
 

To view the content in your browser, please download Adobe Reader or, alternately,
you may Download the file to your hard drive.

NOTE: The latest versions of Adobe Reader do not support viewing PDF files within Firefox on Mac OS and if you are using a modern (Intel) Mac, there is no official plugin for viewing PDF files within the browser window.