•  
  •  
 

Keywords

Family structure nuclear family, modern family, divorce, relationships, technology, social change, change in family patterns : النظام العائلي، الأسرة النواة – الاسرة المعاصرة- الأسر اللانمطية - الزواج – الطلاق – العلاقات الثنائية -النكنولوجيا –التغيير الاجتماعي - التغيير البنائي

Disciplines

Architecture | Arts and Humanities | Education | Law

Abstract

Nowadays there are many different types of family compared to 50 years ago when the ‘nuclear’ family, considered the ‘normal’ one, was the most dominant type. Affected by the advancement of many aspects, particularly technology, communication and globalization, the main changes have been changes to marriage and partnership as well as changes to children and families. In respect to changes to marriage fewer people, who are getting married later in life, are getting married nowadays with higher divorce rate. However, in regard to partnership, more couples are now living together without marriage –co-habitation with an increased number of same sex couples who are becoming more and more legally recognized in developed countries such as European, North Americans and Australia as well as more people are living alone. On the other hand, changes to children and families are noticed through women are having fewer or no children with more births outside marriage. With focus on the family patterns in the human history, this paper addresses the changes that occurred to family types between modernity and post- modernity as well as the main social aspects that led to these changes.

الملخص: تشهد المجتمعات المعاصرة أنواعاً مختلفة من الأسر، بالمقارنة مع ما عرفته منذ خمسين سنة حيث كانت "الأسرة النواة" تعتبر النموذج الطبيعي والمسيطر في اغلب المجتمعات المتقدمة، وذلك كنتيجة للتطور الحاصل في تلك الدول في كافة المجالات خاصة: التكنولوجيا، وسائل التواصل والعولمة. أدت هذه التغييرات الاساسية الى تغييرات في نظام الزواج والعلاقات الثنائية بين الجنسيين بالإضافة الى تغيير في علاقة الأسرة والأبناء. بالنسبة لنظام الزواج: ارتفع متوسط سن الزواج وقل عدد الذين يقدمون عليه مع تزايد في احتمال الطلاق، وازداد عداد الذين يتساكنون خارج مظلة الزواج مع ارتفاع نسبة الأزواج من نفس الجنس (المثليين) الذين يحصلون على المزيد من الاعتراف القانوني بعلاقتهم في الكثير من الدول المتقدمة. بالنسبة للأسرة والأبناء، فالتغيير واضح في انخفاض عدد الأطفال للمرأة، او اختيارها عدم الانجاب، مع المزيد من الولادات خارج الزواج. تقوم هذه الورقة البحثية بتوضيح التغييرات المختلفة التي مرت بها الاسرة من الماضي وحتى الآن ، مع محاولة التعرف على اسباب نشوء الأسر اللانمطية ، وانواعها وأثارها على الفرد والمجتمع في العالم المتقدم بين الحداثة وما بعد الحداثة.

Share

COinS
 
 

To view the content in your browser, please download Adobe Reader or, alternately,
you may Download the file to your hard drive.

NOTE: The latest versions of Adobe Reader do not support viewing PDF files within Firefox on Mac OS and if you are using a modern (Intel) Mac, there is no official plugin for viewing PDF files within the browser window.