•  
  •  
 

Keywords

الشخص الاعتباري- التعويض عن الضرر المعنوي- مفهوم الضرر الأدبي أو المعنوي-محكمة النقض المصرية-التوجهات الفقهية الحديثة-القضاء المقارن-قضاء المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان.

Abstract

هذه قراءة تحليلية انتقادية لحكم الدائرة المدنية والتجارية لمحكمة النقض المصرية الصادر بتاريخ 22/01/2018، والذي انتهت فيه إلى أن الضرر الأدبي لا يتصور حدوثه إلا إذا أصاب الطبيعي، أما الشخص الاعتباري فيكون بمنأى عن ذلك التصور، لتخلص من ذلك إلى ان هذا الضرر لا يمكن تعويض الشخص الاعتباري عنه ما لم يكن قد لازمه ضرر مادي، ليكون التعويض في هذه الحالة عن الضرر بوصفه ضررا ماديا وليس أدبيا. تبنت المحكمة بهذا القضاء مفهوما ضيقا للضرر الأدبي، فجاء حكمها على خلاف ما تؤدي إليه نصوص القانون المدني المصري الصريحة والتي أوجبت التعويض عن الضرر الأدبي دون تمييز بين الشخص الطبيعي والاعتباري. وجاء حكم المحكمة على هذا النحو مخالفا أيضا التوجهات الفقهية الحديثة بشأن مفهوم الضرر الأدبي وما استقر عليه القضاء المقارن وبخاصة الفرنسي وقضاء المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. خلصت هذه الورقة إلى ان الاعتراف بقابلية الشخص الاعتباري لإن يلحق به ضرر معنوي، والإقرار بحق الأخير في التعويض عن هذا الضرر، هو ضرورة يقضيها إعمال صحيح القانون، وحفظ مصالح المجتمع بالنظر لما يمثله الشخص الاعتباري من أهمية له سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي.

Share

COinS
 
 

To view the content in your browser, please download Adobe Reader or, alternately,
you may Download the file to your hard drive.

NOTE: The latest versions of Adobe Reader do not support viewing PDF files within Firefox on Mac OS and if you are using a modern (Intel) Mac, there is no official plugin for viewing PDF files within the browser window.